ممكن اللي يبدأ يقرأ الأصحاح يقول ايه علاقة العنوان ده بالمذبح واللعنات اللي موجودة في الأصحاح

لكن لو حاولنا نوصل بعض الكلمات ببعض هنلاقيها بتخاطب الحواي

احفظ جميع الوصايا (ع1)، تكتب عليها جميع كلمات هذا الناموس (ع3)، تبني مذبح للرب إلهك (ع5)، تصعد عليه محرقات وتذبح ذبائح سلامة (ع6، 7)، تفرح أمام الرب (7)، انصت واسمع (ع9)

كل ما أقدس حواسي بأعمال روحية مقدسة أمام الرب، كل ما هلاقي سلوكي التلقائي تقدس وبقي مش بيعمل الأمور اللي كانت تستوجب اللعنة

  • كل ما ذهني يحفظ الوصية وتكون أمامه كل حين مش هيخطئ أمام الرب، وهيكون بداية تكون علاقة شخصية وعِشرة مع شخص الرب يسوع لأن ان احبني أحد يحفظ كلامي، ويُحبه أبي وإليه نأتي وعنده نصنع منزلًا (يو 14: 23)

  • ان تكتب الوصايا على قلوبنا، في العهد الجديد «ظاهرين أنكم رسالة المسيح مخدومة منا، مكتوبة لا بحبر بل بروح الله الحي، لا في ألواح حجرية بل في ألواح قلب لحمية» (2كو 3: 3)، الوصية كل ما تتكتب على قلوبنا ونكون بنلهج فيها وبنسكنها بغنى جوانا، هيتقدس قلبي وهفضل طول الوقت فاكر عمل الله في حياتي ومصدق في تتميم وعوده، وان اللي وعد قادر ان ينفذ وعده وانه اد وعده. وهتمتنع ان تشتهى حاجة الغير وان تبقي عايزة تستولى عليها (ع17).

  • كل ما اقدس ايدي في خدمة الرب وبناء مذبح وتقديم ذبائح (ع 6،7) وخدمة الآخر، هتمتع عن صنع تماثيل واصنام نعبدها (ع15)، كل ما اشارك ايدي معايا في الصلاة، كل ما اشارك ايدي في عمل الخدمة، كل ما اسند بيه شخص، واشدد بيها شخص، هتمتنع عن ان تتمد على اى موقع مش مقدس، هتتمنع عن اي شات لا يليق، هتمتنع عن السرقة، هتمتنع عن كل فعل لا يليق وغير مقدس

  • كل ما اقدس لساني ويكون بيسبح وبيشكر وبيصلي قدام الرب فبيفرح (ع7) هيمتنع عن انه يستخف بأب أو أم (ع16) ، هيمتنع عن يضل أعمى (ع18)، كل ما اقدس لساني واقدم بيه ذبائح شكر، اقدسه في ترديد كلمة الله، اقدسه في التسبيح، هيمتنع من التنمر على اللي حوليا، والهزار اللي يجرح، والشتيمة، والادانة، والنميمة، والاستخفاف بالأب والأم وطريقة تفكيرهم وتعاملهم.

  • كل مانصت واسمع لصوت الرب (ع9)، وداني هتتقدس هاسمع للأرملة واليتيم والغريب ويجيب حقهم (ع19)، كل ما اقدس كل حاجة بسمعها وافلترها واخلي بالي داخل ايه واعود وداني على الكلام الحق، هقدر اسلك باستقامة، هقدر اى حد محتاج يتكلم معايا هسمعه واكون برد عليه بحكمة وبحق، هقدر اقف جنب الغريب عن اللي حوليه ومحتاج مساندة وارشاد، من غير ماكون بحط كلام شخصي نابع من افكار مش افكار الله.

  • كل ما اقدس نظري، هبعد عن لعنات الزنا (ع 20 – 25)، الرب يسوع قلها في الموعظة على الجبل اذا كان مكتوب لا تزنى فالحق الحق اقول لكم ان كل ما ينظر الى امراة ليشتهيها فقد زني بها في قلبه، جاب جذر المشكلة وان احفظ عينك من الأول عشان الخطية متكبرش جواك وتولد فعل.

نطلب كل مرة ندخل مخادعنا نصلي، وكل مرة وانا باصحي من اليوم وببدأ يوم جديد، كل مرة داخل فيها القداس، اقول لنفسي اجمعي فيَّ يا كل حواسي، عشان اقدر اسبح وامجد الرب يسوع، اسبحه وامجده في وقت العبادة والصلاة ان كل حواسي تكون حاضرة ومقدسة، واسبحه وامجده من خلال حياتي وسلوكي اليومي، لما تكون كل حاجة بعملها فيها رائحة المسيح مش رائحة العالم، تكون متباركة ويشتم فيها المسيح رائحة سرور، متكونش تصرفات تستوجب اللعنة، الرب يعطينا ان تكون كل حواسنا بالكامل مقدسه لمجد اسمه.