لو اخدنا بالنا من الأصحاحات اللي فاتت بتتكلم عن الوصايا والبركات اللي مفروض هتحصل لم الشعب يمتلك الأرض اللي الرب ادهاله وملكهاله

وأصحاح النهاردة بيوضحلنا بيحصل ايه لما بتتسرق قلوبنا بمحبة الله وبنملك الأرضي اللي بيقودنا ليها وبنحفظ وصيته ونعمل بيها، في اختبارات كتير مش بنقدر ندوق حلاوتها او نتمتع بيها واحنا بره الطريق، ومن غير عِشرة حقيقية معاه، لكن كل ما بدخل معاه وبتحد بيه واملكه اكتر على قلبي ومحبته تسرق قلبي من وسط العالم، ببدأ اتمتع بحاجات تانية كتير مختلفة مكنتش موجودة في حياتى الأولى

  • **«تقرض أممًا كثيرة وأنت لا تقترض» **(ع6)، كل ما نشبع في مخادعنا أكتر ونقرب من ربنا ونتحد بيه اكتر ونتملك، بنلاقي نفسنا نقدر نقرض اللي حولينا من غير مانقترض، قادرين نقرضهم مشاعر ووقت وطاقة نفسية وروحية واهتمام ومساعدات من غير انتظار مقابل ومن غير ما نستنى تسديد للقرض، ومن غير مانحس ان بنعمل فضل فيهم او نعمل ده واحنا متأزمين، لكن بيكون نابع من فيض شبع بيسوع وبالقاعدة معاه، بيكون فيض سُكنى الكلمة فينا بغنى.

**بنلاقي نفسنا بنتحرك بمحبة وببذل وتقديم أخواتي عني **من غير ما أكون بقيد اللي قدامي ان الموقف ده دين في رقبته ولازم يسدده، ولا ان يعيشلي مديون طول عمره، أو أكون بقدم محبة وواقف براقب اللي قدامي ردهالي بنفس المقدار ولا اقل، واستغرب لو مكنتش بنفس القدر

لكن النهاردة بيقلنا كل قلب سرقه يسوع بمحبته، بيكون قلب فياض شاعر دايمًا بان عليه واجبات وملهوش حقوق.

  • **«لا تقس قلبك، ولا تقبض يدك عن أخيك الفقير» **(ع7)، لما تملك والأرض تكون متباركه متقسيش قلبك على أخوك، لما تلاقي ربنا مباركك بأخوات حوليك مهتمين بيك، وبيراعوا أمورك، وبيسمعوك، وماشين معاك خطواتك، **متقسيش قلبك على أخوك، ولكن قدمله من اللي شبعت بيه، قدم انت كمان اهتمام ورعاية لشخص تاني، دور على شخص محتاج اهتمام ومحدش شايفه او واخد باله منه واقف جنبه، **وده مهم جدًا في وسط المجموعات ان نلاقي أوقات الاهتمام مركز لشخص أو اتنين من كل المجموعة وكأن بنزايد على بعض، وباقي الأعضاء منسية.

  • **كل قلب اتسرق من محبة يسوع مش بيقدر غير أن يعيش زي بولس حُر عبد «عبد ليسوع المسيح» «ولكن إن قال لك: لا أخرج من عندك لأنه قد أحبك وبيتك ... بكون لك عبدًا مؤبدًا» (تث 15: 16، 17)**، محبة يسوع غير أي محبة، لم بتخترق القلب، مهما حد حاول يفصل القلب عن محبة يسوع مش بيقدر **«من سيفصلنا عن محبة المسيح؟ أشدة أم ضيق أم أضطهاد أم جوع أم عري أم خطر أم سيف؟» (رو 8: 35) **هتلاقي قلبك لوحده كل يوم بيتحرر عن عبودية خطية وبيستعبد نفسه للمسيح، بيحرر أعضاءه من عبودية الأثم لعبودية البر. هتلاقي انك مش قادر تعيش حياتك القديمة تاني ولا تروح نفس الأماكن ولا تتصرف بنفس التصرفات ولا تبعت نفس الشات، ولا تقول نفس الالفاظ والكلمات، حياة جديدة وخليقة جديدة ، نظرة الأمور عندك بتختلف وتقديرك للمواقف بياخد شكل جديد.