أصحاح النهاردة بيحققلنا كل اللي نفسنا فيه

  • (ع2) الرب بيد عظيمة وذراع رفيعة أخرج الشعب من مصر ** (نفسك تشوف عجائب في حياتك)**

  • (ع4) اباد فرعون وجيوشه** (نفسك تنتصر على إبليس وجنوده)**

  • (ع 5) رعاية الشعب في البرية** (نفسك تشعر برعاية ربنا ليك)**

  • (ع 9) تمليك أرض تفيض لبن وعسل**(نفسك الدواير اللي تكون فيها تكون مُشبعة)**

  • (ع 10 – 12) بدل ما الشعب كان بيزرع في أرض مصر هيدخل على أرض عين الرب اللي بترعاها** (نفسك تشعر بأن ربنا اللي مدبر أمورك وعينه عليك)**

  • (ع 14) بيدي المطر في حينه** (نفسك تلاقي بركة في الأمور اللي بتعملها)**

  • (ع 15) وبيكثر ثمر الأرض**(نفسك تلاقي ثمر في حياتك)**

  • (ع 22) بيطرد الشعوب من قدامهم**(نفسك المعطلات اللي قدامك تتحل)**

  • (ع 24) كل أرض تدوسها بطون أقدامهم يمتلكوها** (نفسك كل مكان تكون فيه تكون مصدر بركة)**

  • (ع 25) لا يقف إنسان في وجههم ويكون ماشين بمهابة** (نفسك يكون كلمة الحق عندك ليها مهابة قدام اللي بيضهدوك وبيضايقوك)**

ده كله مقابل ايه ؟!

احفظ الوصية، أحب الرب إلهك، أسلك في جميع طرقه، التصق به (ع 1، ع 13، ع 22)

مفيش مهمة من اللي فاتت كان مطلوب من الشعب يتعلم اى مهارات او تقنيات او يرتبط بشعوب تقويه ويعمل علاقات تحسن من وضعه او يخزن فلوس عشان يحس بالامان لبكرة، كان الطلب بس أن يطلب ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد له

من أول الخليقة ومن أول آدم، ربنا طلب منه طلب واحد، «احفظ الوصية»، كُل من كل الشجر وبلاش الشجرة دي، وسبب السقوط هو التعدي على الوصية. الرب من زمان بيعد البشرية ان بلاش تهتم بأي أمور أنا سائر أمامك ووراك وجنبك، بعتني بيك في كل جوانب حياتك

أبونا لما بنروح نحكيله عن مشاكل احنا فيها، ونلاقي رده (اقرا الكتاب المقدس، صلي ، احضر قداس واتناول) ده مش بيزوحني او بيقول اى كلام ، لكن بيقول اللي ربنا قاله بنفسه (احفظ الوصية ، أحب الرب ، التصق به)

لو لقيت ان في جوانب في حياتك واقعة وان حياتك متوترة ومليانة مشاكل، لو لقيت نفسك مش عارف تاخد قرارات ناحية شريك حياة أو دايرة أصحاب أو شغل أو خدمة، راجع حياتك على نور الوصية تاني، واكتشف مدى حفظك للوصية، وكل ما تسلك في طريق الرب وتلتصق به، كل ما حياتك تتوزن وتنتصر