سبع كلمات - سبع حقائق

في البدء خلق الله السموات والأرض (تك 1: 1)

التفسير الحرفى

إن آية الكتاب المقدس الافتتاحية، سبع كلمات بالعبرية، تؤسس سبع حقائق أساسية يستند إليها بقية الكتاب المقدس.

    • أولاً، الله موجود. الخطوة الأولى الأساسية في إرضاء الله هي الاعتراف بوجوده (عبرانيين 11: 6).
    • ثانياً، كان الله موجوداً قبل أن يكون هناك كون وسيظل موجوداً بعد نهاية هذا الكون (و أنت يارب في البدء أسست الأرض و السموات هي عمل يديك. هي تبيد و لكن أنت تبقى، كلها كثوبٍ تبلى و كرداء تطويها فتتغير و لكن انت أنت و سنوك لن تفنى عبرانيين 1: 10-12).
    • ثالثًا، الله هو الشخصية الرئيسية في الكتاب المقدس. هو موضوع الفعل الأول في الكتاب المقدس (في الواقع، هو موضوع الأفعال أكثر من أي شخصية أخرى) ويؤدي مجموعة مُتنوعة من الأنشطة أوسع من أي كائن آخر في الكتاب المقدس.
    • رابعًا، كخالق، فعل الله ما لم يستطع أي إنسان فعله؛ فالفعل العبرى النشط "بارا" ، بمعنى "يخلق"، لم تُستخدم مع البشر. وهكذا "بارا" يؤكد على أهمية عمل الله الفريد.
    • خامسا، الله سر. على الرغم من أن هذه الكلمة العبرية الخاصة بالله هي فى صيغة الجمع "إيلوهيم"، فإن صيغة فعل الخلق التي "الله" هي موضوعها مفردة. لربما يكون فى هذا إشارة خفية لطبيعة الله الثالوثية: إنه ثلاثة أشخاص إلهيين في جوهر إلهي واحد.
    • سادسا، الله هو خالق السماء والأرض. إنه لا يُعَدَّل فقط فى شئ كان موجوداً مسبقًا، لكنه يدعو هذا الشئ ليكون من لا شيء (مز. 33: 6 ، 9 ؛ عب 11: 3).
    • سابعًا، لا يعتمد الله على الكون، لكن الكون يعتمد تمامًا على الله (عبرانيين 11: 3).


لمعرفة المزيد ، راكوتى - الجزء الأول - المحاضرة الأولى - فى البدء خلق الله

www.rakoty.org/material/seson1/lesson1